النشرة الإخبارية
البريد الإلكتروني:
الصديق
ما رايكم بتصميم موقعنا الجديد ؟
 
 

عباءة الخال

image

عباءة الخال

نموذج الرضا والمكانة الاجتماعية



تحظى "العباءة" بمكانة في نفوس معظم المجتمعات العربية شرقاً وغرباً، وفي البادية ارتبطت "العباءة" في أذهان الأهالي ببعض المناسبات الاجتماعية، "كعباءة الخال" التي تحضر دائماً في العرس البدوي.

وعباءة الخال «أحد الطقوس التي تمر بها العرس البدوي ودخول الخال الأكبر للعروس مع مجموعة من المقربين كباقي الأخوال والأعمام إلى مكان إقامة الحفلة وتقديم التهاني لابنة أخته العروس وإلباسها "عباءة الخال" كدليل على رضاه عن تلك الزيجة، حيث كانت موافقة الخال شرطاً أساسياً لإتمام الزواج».

«العباءة لغة هي الكساء المصنوع من الصوف أو غيره، وبالنسبة لعباءة الخال فأحسنها المصنوع من وبر الإبل أو من صوف الكشمير الممتاز، ويرجح أن كلمة عباءة هي بالأصل مفردة آرامية وتختلف باختلاف من يرتديها، وبشكل عام يلبسها علية القوم ومن في عدادهم وركابهم من الوجهاء والمتوجهين، وهي مفتوحة من الأمام واسعة وبلا كمين تلبس فوق الثياب».

«تعتبر العباءة من أهم المقتنيات التي يحرص على اقتنائها الناس وخصوصاً ممن تتقدم بهم السن لأنهم يعتبرونها من اللباس الكامل والأصيل، وتكون للعباءة قيمة معنوية أكبر إذا كانت موروثة من الآباء والأجداد وإذا كان قد تم استخدامها كعباءة خال في أحد أعراس المجتمع البدوي».
«إن الترابط الأسري قديماً كان قوياً جداً بحيث لا يسمح بخروج فرد على أقاربه ولأن رضا وقبول الخال من أسباب إتمام زواج ابنة أخته، كانت "عباءة الخال" عادة متبعة بحيث كل شاب يريد أن يتزوج من فتاة إما عليه أن يشتري إحدى نماذج عباءة الخال,عباءة لخال العروس أو أن يقدم له نقداً مبلغاً من المال يستطيع الخال من خلاله أن يسد تكاليف استضافة العروس في بيته كي تغتسل وترتدي لباسها الأبيض، وعادة ما تعطى عباءة الخال لأكبر الأخوال سناً، وبيته يكون هو المكان الذي لا نزاع عليه في غسيل العروس».

مواصفات "عباءة الخال" «تتركز ألوانها ما بين الأسود والبني الفاتح الذي يقترب من البرتقالي الشبيه بلون الحناء، والمرغوب على نطاق واسع منها المطرز بالخيوط الذهبية على جانبي الفتحة الأمامية من الأعلى المحاذية للصدر لتكون بذلك من علامات الزعامة الاجتماعية، فمثلاً عندما يموت أحد الوجهاء وله من الأولاد يختار الناس أكبرهم في الأغلب ويلبسونه عباءة أبيه كناية عن أن له من المكانة المحترمة التي كان يحظى بها والده».

أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

   
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

 
 
 
 
923
 
 
 
 
  • email Email to a friend
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
قيم هذا المقال
0
أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |