النشرة الإخبارية
البريد الإلكتروني:
الصديق
ما رايكم بتصميم موقعنا الجديد ؟
 
 
الرئيسية | خدمات طلابية | نشيد موطني / للشاعر ابراهيم طوقان

نشيد موطني / للشاعر ابراهيم طوقان

image

نشيد مَوطِني

الشاعر إبراهيم طوقان

مَوْطِني!

موْطِني!

اْلجَلالُ وَالْجَمالُ                       وَالسَّناءُ وَالبَهاءُ

في رُباكْ

وَالحياةُ وَالنّجاةُ                       وَالهَناءُ وَالرَّجاءُ

في هواكْ

هلْ أراك سالماً مُنَعَّماً                 وغانماً مُكَرَّمـاً

هَلْ أراك في عُــلاكْ                تَبْلُــغُ السِّماكْ

مَوْطِني!

 مَوْطِني!

الشَّبابُ لَنْ يَكِلَّ ، هَمُّهُ أَنْ تَسْتَقِلَّ أَويَبيدْ ،

نَسْتَقي مِنَ الرَّدى وَلَنْ نَكونَ للْعدِا كَالعَبيدْ ،

لا نُريدُ ذُلَّنا المُؤبّدا وَعيشـَنا المُنكَّـــدا ،

لا نُـريدُ بَلْ نُعيــدْ  ، مَجْــدَنا التّليــدْ .

مَوْطِني!

الْحُسامُ وَاليَراعُ                       لا الكَلامُ وَالنِّزاعُ

رَمْزُنا

مَجْدُنــا وَعَهْدُنا                     وواجبٌ إلى الوَفا

يَهُزُّنا

عِزُّنا!

غايةٌ تُشَرِّفُ                          وَرايةٌ تُرَفْرِفُ

يا هَناك في عُلاك                     قاهِراً عِـداك

مَوْطِني!

 

 

 

وُلدَ الشاعرُ إبراهيمُ طوقان في قضاءِ نابلسَ بفلسطينَ سنة 1905 م . وَدَرس فيها الابتدائية ، ثم أكملَ دراسَتَه الثانويةَ في القدسِ . بعدَها التحقَ بالجامعةِ الأمريكيةِ في بيروتَ ، وعَمِلَ مدرساً في الجامعةِ نفسِها بعدَ تخرُجِه .

 

ثُمّ عُين مُديراً للبرامجِ العربية في اذاعةِ فلسطينَ ، ثم انتقلَ إلى العراقِ وعَمِلَ مدرساً في وزارة المعارفِ ـ التربية ـ .

 

عُرِفَ ابراهيمُ طوقان بشعرِه الوطني الذي هاجَمَ به الأطماعَ الصَهيونيةَ في وطنِه ، كما هاجَمَ الانجليزَ والمتعاونين ومعَ الصهاينةِ ، وشَهدَ في حياتِه انتفاضاتِ الشعبِ الفلسطيني وثوراتهِ وكتَبَ القصائِدَ والأناشيدَ التي كان يُلهِبُ بها مشاعِرَ الشعب ويَحفظها تلاميذُه . تُوفي الشاعرُ سنة 1941م .

 

 معاني المفرادت :  

 

  يبيد  : يفنى .

الجلال   : العظمة .

نستقي مِنَ الرّدى : نرِد المهالِك .

البهاء   : الحسن .   

عيشنا المنكّدا : حياتنا التعيسة .

السناء   : النور .   

مجدنا التليد   : ماضينا القديم المجيد .

السّماك  : العُلا والارتقاء .   

  اليراع   : القلم .

سَمْك البيت : سقفه .   

يكل  : يتعب ويضجر .      نقول كَلَّ الرجل مِنَ المشي

           

حوار :

 مَن أرادَ أن يعيش وَطنُهُ حُرّاً فماذا يختار : الحُسامَ واليراعَ أمِ الكلامَ والنّزاعَ ؟ لماذا ؟

 مَتى يهنأ الوطن في عُلاه ؟

 يُقال (الشباب درع الوطن) . اختر عبارة في النشيد ما يؤيد هذا القول .

 (الراية شعار الأُمة ورمز عزتها) . هات من كلمات النشيد ما يؤيد هذا القول .

 أشر إلى الإجابة الصحيحة بعلامة (صح) الشباب لن يكلَّ هَمُّهُ أنْ :

(     ) يلهو ويمرح .

(     ) يأكل ويشرب وينام .

(     ) يَستَقِلَّ وطنُهُ ويتقدمّ .

 

 تدريب  إقْرأ ، ثمَّ أكمل ْ :

 نقول  : عَلا يَعْلو

نجا ..........

رجا .........

سَما ..........

 

 اُكتبْ موضوعاً إنشائياً مستخدماً العبارات الآتية واخترْ له عُنواناً ملائماً :  

الوَطنُ مسقَطُ رأس الإنسان ، فيه وُلدَ وشَبَّ .

لَهُ في رُبوعِهِ ذكرياتٌ جميلةٌ  .

ولأجْدادِه عَلى أرضهِ أمجادٌ .

فقيهِ الجمال والحياة .

وَلهُ علينا حَقُّ الدِّفاع عَنهُ بالنَّفسِ والمالِ .

تَبْقى رايتهُ تُرفرفُ في الأعالي .              

 

أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

   
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

 
 
 
 
1078
 
 
 
 
  • email Email to a friend
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
قيم هذا المقال
5.00
أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |