النشرة الإخبارية
البريد الإلكتروني:
الصديق
ما رايكم بتصميم موقعنا الجديد ؟
 
 
الرئيسية | خدمات طلابية | مقال علمي عن البصر

مقال علمي عن البصر

image

الرؤية أو البصر هي قدرة الدماغ والعين على كشف الموجة الكهرومغناطيسية للضوء لتفسير صورة الأفق المنظور.العين ترى الموجودات لتميز الألوان والأشكال وتكشف النور عن الظلام، لذا عندما يمر الضوء من عدسة العين يؤدي ذلك إلى أنعكاس الصور المنظورة على شبكية العين التي تقوم بدورها بنقل الصورة للدماغ القادر على إدراكها. حاسة البصر هي المعيار بين القدرة على الرؤية والعمى. عملية الرؤية بالعين :
القرنية، العدسة المحدبة والزجاجية، هي التي تكون ألصوره.
الضوء الذي يعبر خلالها ينكسر ويكون صوره مصغره ومعكوسه على الشبكيه.
تجاوز الطفل الستة أشهر من عمره.
الصوره معكوسه، ومع ذلك نرى الأجسام بحالتها الصحيحه وذلك بفضل الدماغ.

كيف يحدث ذلك

تستقبل الشبكيه الصوره بواسطة مستقبلات حساسه للضوء.
المعلومات التي استقبلتها مستقبلات الرؤيه تنتقل إلى الدماغ وتترجم في الدماغ إلى الصوره التي رأيناها.
الأضواء التي تستقبلها مستقبلات الرؤيه تثير في عصب البصر إشارات كهربائيه. تسري هذه الإشارات الكهربائيه في عصب البصر إلى الدماغ. يستقبل الدماغ هذه الإشارات الكهربائيه.
فقط بواسطة الدماغ نحن نرى ونفهم ما نراه.
لا يختص الدماغ كله بالبصر بل مناطق معينه منه. أحدها هو مركز الرؤيه.
رؤيتنا المتطوره هي ثمرة العمل المشترك بين الدماغ أظهر بحث حديث أن إضافة الأحماض الدهنية الضرورية من نوع DHA و ARA إلى أغذية الأطفال، يساعد في تحسين حاسة البصر لديهم. وقال الباحثون إن صيغ الحليب الصناعي المصفاة والتمارين الرياضية تساعد الأطفال على التركيز بصورة أسرع، مشيرين إلى أن الأطفال حديثي الولادة يعانون عادة من رؤية غير واضحة حتى يتجاوزوا الستة أشهر من عمرهم.
وأشار الباحثون في الدراسة التي نشرتها صحيفة مانيلا للنشرات الإخبارية، إلى الرضع سجلوا درجات أفضل في فحوصات واختبارات العين، عند إضافة الأحماض الدهنية DHA و ARA إلى غذائهم. ويرى بعض العلماء أن حليب الثدي أفضل بكثير لصحة الطفل من تزويد الحليب الصناعي بتلك الأحماض، وينصحون باستخدام ألعاب خاصة وأشكال هندسية معينة وصور مألوفة فضلا عن الاحتكاك المباشر مع الأطفال، لمساعدتهم على تطوير حدة إبصارهم.w ويخضع معظم الأطفال حديثي الولادة لفحوصات متخصصة لعيونهم في المستشفى، ثم يقوم طبيب الأطفال المختص بعد ذلك بفحص عيونهم ضمن الفحوصات الروتينية العادية. ومن العلامات التي تدل على وجود مشكلة في عيون الأطفال الصغار، اضطراب التركيز أو تتبع الأجسام أو مسح العين المتكرر، ووجود خطوط غير طبيعية في العيون بعد تجاوز الطفل الستة أشهر من عمره

أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

   
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

 
 
 
 
400
 
 
 
 
  • email Email to a friend
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
قيم هذا المقال
0
أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |