النشرة الإخبارية
البريد الإلكتروني:
الصديق
ما رايكم بتصميم موقعنا الجديد ؟
 
 
الرئيسية | خدمات طلابية | حقائق علمية

حقائق علمية

image

حقائق علمية

مملكة النمل

إن النمل هو الحشرة الأكثر عدداً بين الحشرات الإجتماعية ففى أى لحظة من اللحظات يوجد ما لا يقل عن واحد وإلى يمينه 15 صفراً من النمل الحى على الأرض .

* النملة تشم بأرجلها !!!

نعم .. يؤكد بعض علماء الحشرات أن النملة تستطيع أن تهتدى بأرجلها إلى رائحة المكان الذى سبق أن قصدته وتستطيع أيضاً أن تتبين الروائح بمفاصل قرونها ، ولكن إقامة الدليل على هذه المسألة يحتاج مشاهدة دقيقة .

* الضفادع تشرب بجلدها :

تستطيع الضفادع أن تمتص الماء بجلدها .. وتستطيع أن تمتص الماء من ورقة منديل مبللة بالماء .

* الدودة :

لديدان الأرض مقدرة على تجديد أجزائها المفقودة .. فإذا قُسمت الدودة إلى قسمين أو أكثر أثناء مشيها يستطيع كل جزء أن يعيش مستقلاً .. بل وينمو ويعوض الجزء الذى فُقد منه .

* شهادة ميلاد لكل بقرة :

لكل بقرة فى سويسرا شهادة ميلاد وتُسجل فى دفاتر الحكومة كما يُسجل الناس ، وإذا حدث لها حادث تتولى الحكومة التحقيق فيه بالضبط كما يحدث فى حالات الأفراد العاديين .

- لماذا تضرب الغوريللا صدورها ؟

يعتمد هذا على الحال التى تكون فيها الغوريللا .. وقد لا تكون هذه الحركة المثيرة والمخيفة غير ما نفهمها أى التحذير بوجوب إبتعاد الآخرين عنها .. وعندما يغتاظ قائد المجموعة فإنه يقوم بالضرب على صدره براحتيه شبه المغلقتين ثم يهجم .. ويكون ضرب الصدر أحياناً دليل إرتياح لزوال خطر ما أو وسيلة للإتصال بأفراد المجموعة أو تحذير للمجموعات الأخرى بالإبتعاد عن موارد رزقها . وتضرب بعض الغوريللا صدورها تعبيراً عن فرحها ونشوتها وفى حديقة الحيوان يمكننا مشاهدة غوريللا صغيرة تميل برأسها إلى الوراء وتضرب صدرها بإبتهاج ونشوة غامرين عندما تفوز على أحد منافسيها أمام أنثاها .

* ضابط القرود :

ليس بين القرود فئة أسعد حظاً من قرود جبل طارق التى تعنى بها الحكومة البريطانية لدرجة أنها خصصت لها ضابطاً يشرف على إطعامها وصحتها وراحتها والسر فى ذلك أن هناك أسطورة بين الأهالى فحواها أن إنقراض القرود من جبل طارق بشير بجلاء الإنجليز عنها .

* شخص يعض حية سامة :

عضت حية سامة شخصاً من أهالى جنوب البرازيل فما كان منه إلا أن رد لها العضة بعضة أشد منها فماتت الحية .. ونجا هو من سمها .

- لماذا تاكل التماسيح أولادها ؟

الحقيقة أنها لا تفعل ذلك .. فالأم تأخذ صغارها بين أسنانها وتبدو كأنها تلتهمها إلا أنها تكون فى الواقع تنقلها إلى الشاطئ .. وعلى أثر الجماع تنتقل أنثى تمساح النيل إلى الشاطئ حيث تحفر إلى عمق 20 - 30 سنتيمتراً وتضع بيضها فى الحفرة وتغطيها بالتراب الذى تربته بجسدها وذيلها ثم تحرس العش ولا تفارقه إلا نادراً .. وتبلغ مدة الحضن هذه 12 أسبوعاً .. وعندما تفقس التماسيح الصغيرة وتجد أن لا منقذ أمامها للخلاص تُحدث مهرجاناً من الصياح والنقيق فتفتح الأم العش وتأخذ صغارها بين فكيها .. وبعد أن تضع الأم كل صغارها بين فكيها تزحف حيث الأمان فى المياه وتفتح فمها وتطلق أولادها .

* تعاون

هناك نوع من التعاون الوثيق بين التمساح فى النهر وطائر صغير يسمى ( الصرو ) يتطفل على طعامالتمساح إذ يستغرق التمساح فى نوم هادئ على شط النهر ويقف ذلك الطائر الصغير على رأسه ليقوم بدور الرقيب حتى إذا لمح فريسة تقترب من المكان أخرج صفيراً خاصاً من حلقه يتنبه على إثره التمساح ويلطم الفريسة بذيله القوى ويأخذ فى إلتهامها . وهذه الخدمة يؤديها الصغير للتمساح مقابل أن يلتهم بقايا اللحم التى تتخلف بين أسنان التمساح بعد أن ينتهى من إلتهام فريسته .

* أكبر كائن حى :

هو التمساح الأزرق ويصل وزنه إلى 150 طن ووزن لسانه فقط حوالى 2.5 طن - ووزن قلبه وكبده كل منهما 1/2 طن ، وقد يصل طوله فى بعض الأحيان إلى 33.57 متر .

* أكبر الحيوانات المنقرضة :

إشتغل العلماء فى السنين الأخيرة بالبحث عن الحيوانات المنقرضة وإهتدوا إلى بقاياها المتحجرة وقد ركبوا هذه البقايا وعرفوا هياكل هذه الحيوانات وأقاموها فى المتاحف .. ومن هذه الحيوانات واحداً من نوع الزحافات يُدعى بلاسيوسورس وهو أكبر حيوان عُرف حتى الآن يصح أن نطلق عليه مارد الحيوان إذ لا يُعد الفيل إلى جانبه إلا قزماً صغيراً ,, وقد وُجدت بقايا هذا الحيوان من فصيلة الثدييات ( الديناصورات ) فى جنوب أفريقيا وعند تركيب هيكله وُجد أن طوله كان حوالى 33 متراً وإرتفاعه حوالى 14 متراً وكان يتغذى على الأعشاب والنباتات كما دلت على ذلك أسنانه وخلو أقدامه من المخالب وكان يعيش على الأرض بعد العصر النجمى .

* أثقل ضفدع :

أثقل الضفادع وزناً يوجد فى غرب أفريقيا ويزن الواحد منها حوالى 10 أرطال والأهالى فى هذه المنطقة يأكلونها بشراهة لأن لحمها لذيذ .. وأخف الضفادع وزناً يوجد أيضاً فى الغرب الأفريقى ويزن ال 150ضفدع منها حوالى أوقية واحدة


أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 مرسل):

   
المجموع: | عرض:

أضف تعليقك comment

 
 
 
 
400
 
 
 
 
  • email Email to a friend
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
قيم هذا المقال
0
أضف إلى: Add to Facebook | Googlize this post! | Post to Myspace | Add to Linkatopia | Add to FeedMarker | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly | Add to |